Під скляним ковпаком Book Pdf ePub

Під скляним ковпаком

by
3.99503,462 votes • 18,945 reviews
Published 10 Jan 2018
Під скляним ковпаком.pdf
Format Hardcover
Pages360
Edition344
Publisher Видавництво Старого Лева
ISBN -
ISBN139786176792963
Languageukr



«Під скляним ковпаком» — єдиний роман американської письменниці Сильвії Плат (1932–1963), знаної насамперед як поетка. У романі, значною мірою автобіографічному, описано досвід молодої жінки, яка намагається подолати великий депресивний розлад (так фахівці ретроспективно класифікують її захворювання). Книжка побачила світ 1963 року, через десять років по часі дії та за кілька тижнів до самогубства Плат. Українською роман видано вперше.

"Під скляним ковпаком" Reviews

Sammy
- The United States
5
Tue, 29 May 2007

There are many who have read The Bell Jar and absolutely loved it. I am gladly considering myself one of them. I was a little caught of guard when I read a few reviews of The Bell Jar comparing it to The Catcher in the Rye stating how it's the female version of it. I liked Catcher but I know there are many people who didn't and upon hearing that may be similar to Catcher not have the desire to read it. I assure you, The Bell Jar is a book all on it's own and should not be compared to any other book... even as a compliment.
When I first started reading the book I was a little put off, feeling it was an extremely pretensious novel. Her descriptions were crisp and precise, often using words that one rarely hears spoken or even read. I went into the novel knowing that Plath was a poet and felt that at first the book was just another form of her poetry and her showing off her writing abilities. But that only remained within the first two pages, because after that I became absorbed. The writing that I was a little sketchy about at first helped me visualize the setting and get to know the characters. And though Plath never really described many characters as to their personality, I began to feel I knew them all intimately.
Strangely enough, if you remember in my last review, what bothered me most about The Good Earth did not bother me in The Bell Jar. Because the Esther, the character we are following, is slowly descending into madness, time no longer matters. There are a few times I was confused about the timeline, but it did not upset me.
The book really spoke to me because of my own personal experiences with depression and suicide. It spoke to me as a woman and my views on sex and the confusion I'm sure most other girls out there face. It's amazing that this book was written and published over 30 years ago, really, when a new woman was coming out into the world. I have a feeling that this book helped women realize that they're not alone, and brought things to light that most people have commonly shoved aside; women and men. But what else is amazing is how relevant these topics still are today. Specifically with suicide, and specifically about the virtue and pureness of women compared to men.
So I guess that is why The Bell Jar is often compared to The Catcher in the Rye, with it's discussions and writings of often controversial titles. Setting off a new generation of writers, styles, and people. Another book also came to mind as I was reading, and that was The Perks of Being a Wallflower. There are moments when I could make a few direct comparisons between the two. With Esther slowly seperating herself from socialization and sinking deeper into her own thoughts and depression. Analyzing things that go on around her and her surroundings. Very reminscent of Perks.
If you feel you're suffering from depression, madness, confusion about topics pertaining to society and sex, or just looking for a good read, The Bell Jar is definetly the book for you. I also advise, if you're seriously suffering from depression, to get help for yourself. There is no shame in it, and getting help is better than ending your life. Even if you need to go on medication, DO NOT feel ashamed, especially if it's going to help you even more.

karen
- Woodside, NY
3
Wed, 11 Apr 2007

there once was a girl from the bay state
who tried to read finnegan's wake.
it made her so ill,
she took loads of pills.
james joyce has that knack to frustrate.
come to my blog!

Huda
- Egypt
0
Mon, 11 Nov 2013



وكانت فكرة أن أقتل نفسي قد رسخت في عقلي بهدوء مثل شجرة أو زهرة
ـــــــــــــــــ

في عام 1963 كانت سيلفيا بلاث قد حسمت أمرها‏
أطلت على طفليها اللذين لا يبلغ عمر أكبرهما العامين بعد
أطعمتهما وتركت مزيدا من الطعام واللبن ‏
فتحت النوافذ عن آخرها
ثم تهادت بخفة إلى المطبخ
وسدت كل منافذ الهواء
وفتحت صمامات الغاز‏
وأرقدت رأسها المعذّب المختنق بناقوسه الزجاجي‏ في الفرن
‏ وتركت نفسها تتسرب ببطء إلى العالم الآخر‏
;;;;;;;;;;;
من الصعب أن تقرأ كتابا لكاتب انتحر دون أن تبحث به ‏
عن كل الاشارات التي قد تدل على أنه سيفعلها قريبا
رغم أن ذلك يبدو طفوليا وساذجا
لا يمكنك أن تفصل بين الرواية وسيلفيا‏
لا يمكنك تقييمها تقييما أدبيا محايدا ‏
فهي شهقات سيلفيا الأخيرة قبل اقدامها على الانتحار
;;;;;;;;;;;;;;;;

‏-أتعرفين ما هي القصيدة يا إستر؟
‏-لا ، ما القصيدة؟
‏-إنها شيء من الغبار
ــــــــــــــــــ

الناقوس الزجاجي
هذا العالم المشوه الذي ينتج عن مرض الادراك الحسي الفصامي
بأعراضه المدمرة
بغلافه الزجاجي الذي يحرق ويمزق ويميت‏
أن تموت الأبجدية أمام شاعرة
فتستحيل الحروف طلاسمًا ‏
وكل ما حولها يبدو خطرا وغير حقيقي
فهل لك أن تتخيل أن تتهاوى الأبجدية أمام شاعرة فلا تستطيع الامساك بها؟
بل تخرج لها لسانها في تحد وسخرية بينما ترقد هي تتعاطى صدمات الكهرباء ومرارة الخوف؟؟
هكذا حاولت سيلفيا تصوير عالمها والناس فيه مثلما رأته في العدسة المشوهة للناقوس الزجاجي -على حد قولها
;;;;;;;;;;;;;;;;
كل شيء يبدو أكثر حدة مع أوجاعك النفسية
تغدو أعصابك عارية
كل تفاعل يمر بك يتشوه بداخلك
كل مشكلة حياتية تغدو لغزاً فلسفيًا ولعنة من السماء
وطبيعة إستر التي تتشقق –على حد قول سيلفيا تحت الضغط ‏
حتى تبدو وجهة نظرها المنحرفة عن العالم المحيط بها
هي الطريقة التي تنظر بها للأشياء
ويصير الانهيار العصبي وجلسات الكهرباء وقتا شديد السواد
كما جحيم العقل الانساني
هي نفسها التي لسيلفيا
هي نفسها سيلفيا في وقت ما من حياتها
‏-لاحظ حتى أن الأسماء سيلفيا ، إستر ‏
ثم إيلين الشخصية التي تتخيلها إستر في روايتها
كلهن تتطابق حروف أسمائهن في الإنجليزية
كلهن سيلفيا
تقع إستر –بطلة روايتنا فريسة لمرض
يحيط دماغها المسكين بشرائح زجاجية ‏
تصبحٍ كل ذكرياتها
المصهورة بألف لون وطعم ورائحة
هي منظرها الطبيعي ‏
وليست الألوان المشبعة بها الطبيعة الخضراء
التي قد تبدو لنظرها سخيفة
وفي كل مرة طريقة جديدة وفشل في اتقانها
حتى كانت اللحظة التي شقت فيها رسغيها
واختبأت لتموت في قبو المنزل
;;;;;;;;;;;;;;;;

لا شيء يوطّد عرى صداقتك مع شخص آخر أكثر من التقيؤ في حضوره
ــــــــــــــــــ

وكانت سيلفيا بخفة دم غريبة تتحدث عن أفكارها عن الانتحار وعما قد يعوقها عنه فلا تملك إلا أن تقع في حبها
كأن تقطع شرايينها في ماء دافئ فيكون الماء أكثر برودة مما ينبغي مثلا‏
‎:D
لسيلفيا عالمها الرائع الخاص بها وحدها
وستكتشفه بعمق مع قصائدها المذهلة

أكره الأفلام الملونة حيث يبدو كل شخص وكأنه مضطر لارتداء أزياء رهيبة في كل مشهد جديد
والوقوف في الجوار كمنشر الغسيل
ــــــــــــــــــ

;;;;;;;;;;;;;;;;
قرب النهاية قال بدي لإستر ببساطة :‏
‏ أتساءل من ستتزوجين الآن يا إستر وقد كنتِ...هنا –يقصد المصحة
وعندما تشابك قدري سيلفيا وتيد ‏
لم تكن تعلم أنه بشهوته لمطاردة النساء واتخاذ عشيقات ‏
قد سطر الحرف الأخير في حلم سعادتها ‏
‏ الذي انتهى سريعا كشهاب في حياتها القصيرة البائسة‏
كما تشابهت الجملة التي قالها بدي لإستر
"هل هناك شيء في يحيل النساء مجنونات؟"‏
بحياة تيد نفسه بطريقة مثيرة للاستغراب
فقد انتحرت زوجته ثم عشيقته كلتاهما بالغاز
‏" فهل هناك شيئاً في تيد يجعل النساء تقدمن على الانتحار وبالغاز تحديدا؟؟!!"‏
دعنا نحاول الجواب هنا
رسائل عيد الميلاد..ديوان تيد هيوز إلى سيلفيا بلاث
;;;;;;;;;;;;;;;;
‏"كان علي أن أكتب لأتحرر من الماضي"‏
هل استرجعت سيلفيا الماضي وغاصت فيه مجددا؟ ‏
هل تحولت تجربة الكتابة إلى استعادة الوجع كله
بدلا من أن تكون طريقة شافية ناجحة؟
ألم تستطع اغلاق صفحة الماضي وتتطلع إلى حياة أكثر استقرارا؟؟
يبدو أنها أجابتنا عن هذا السؤال
‏.......‏
هامش#‏
الأخطاء في اللترجمة لا تغتفر ‏
أحببت أن أمر على الترجمة كي أنقل منها بعض السطور للاقتباسات هنا
‏ فوجدتني مندهشة من الأخطاء الغريبة ‏
واللامبالاة التي صيغت بها الرواية
كما لفت نظري هذه الطريقة الغبية في وضع أقواس للكلمات التوضيحية الزائدة
‏ التي لم ترد في الرواية وكتابة كل اسم ورد فيها بعد العربية ‏
وأصبحت بعض الصفحات ممتلئة بأسماء انجليزية بشكل مشوه وغبي ‏
وكأنني أقرأ كتابا علميا كان ضروريا فيه المصطلحات‏
!!

J.L.
- Sheridan, WY
5
Tue, 17 Jan 2017

It’s been a number of years since I last read Sylvia Plath’s Bell Jar. What I’d remembered most was how well Plath had established the mood for this story by weaving the electrocutions of Julius and Ethel Rosenberg with the mental breakdown of her heroine, Esther Greenwood. But the story is definitely about Esther, her ambition, and her own feelings of inadequacy, even though (viewed from the outside) Esther would be seen as a success. What is amazing about this writing is its immersive quality; you feel Esther’s restrictive choices and alienation from her world because you ultimately realize the world she has been striving for was never in her grasp. The repeated questions (after she is being treated for her depression) about who will marry her now only reinforce the notion that for the intelligent and talented Esther Greenwood, there had never been a good way to extricate herself from a trap that she had always seen coming. Very compelling narrative!

Karen
- Roseville, MI
4
Wed, 24 Dec 2014

My dad went mad in the early seventies when my mom filed for divorce and took up with another man after 12 yrs of marriage. He ended up in a place called Glenn Eden here in Michigan and went through a dozen or more electric shock treatments, I remember visiting him through a window from outside the place. He eventually recovered and remarried, led a normal life, but this book was kind of frightening to me, remembering that time, the atmosphere of such a place, and the stigma of mental illness.
I myself suffer and am on meds, but never have I felt suicidal, I just don’t understand that frame of mind.
Esther (Sylvia), I identified with her on some of her feelings, she was quite humorous, and I am sure that in the 50’s, it was very hard to live with such terrible depression. The writing was so good, I was feeling her. Hard to read knowing what eventually happened to her, but I’m glad I finally did read it. I’m sure many of us at times feel we are stuck under the bell jar.

Related Books of "Під скляним ковпаком"