Murder on the Orient Express (Hercule Poirot, #10) Book Pdf ePub

Murder on the Orient Express (Hercule Poirot, #10)

by
4.16247,197 votes • 15,888 reviews
Published 04 Jun 2007
Murder on the Orient Express (Hercule Poirot, #10).pdf
Format Paperback
Pages274
Edition561
Publisher HarperCollins Publishers
ISBN 0007119313
ISBN139780007119318
Languageeng



What more can a mystery addict desire than a much-loathed murder victim found aboard the luxurious Orient Express with multiple stab wounds, thirteen likely suspects, an incomparably brilliant detective in Hercule Poirot, and the most ingenious crime ever conceived?

"Murder on the Orient Express (Hercule Poirot, #10)" Reviews

Emily May
- The United Kingdom
4
Fri, 11 Feb 2011

When all the other little girls wanted to be princesses - do you know what I wanted to be? And no, it wasn't a vampire, either... it was...
HERCULE POIROT'S SIDEKICK!!!
The fact that I actually took the time to edit my face into that picture should tell you something about a) my Poirot love, and b) the kind of hopelessly boring day I have suffered through :D

Zoë
- Orlando, FL
5
Fri, 21 Oct 2016

This was my first Agatha Christie novel and it definitely did not disappoint! I was not expecting that ending, which is obviously a good thing in a murder mystery story, but I am proud of myself for picking up on some other clues. I am so impressed by how she was able to weave this intricate of a story in only 200 pages and I can't wait to pick up another one of her novels in the future!

James
- New York, NY
5
Tue, 14 Jun 2016

5 stars to Agatha Christie's Murder on the Orient Express. I chose to read this Christie spectacular after finishing "And There Were None." She's such a treasure - never disappoints.
A train. A murder. Multiple suspects. Nearly an alibi for everyone. But wait, there's a motive for everyone. How did this seemingly impossible murder occur? Hercule Poirot knows.
Well, I'm glad he did because I was stumped! But with good reason as this plot twist will have your knickers locked down (and not just in a bunch!).
The plot is just too delicious. The characters are just fascinating. No modern day electronics. No ability to research anything other than by asking questions. And Christie wrote this nearly 100 years ago. That's why it's a 5 for me -- it's pure good storytelling without anything in the way.

Mohammed
- Alexandria, 06, Egypt
5
Wed, 21 Sep 2016

*للقطارات سحر غامض تحدي الزمن*
دائما يلهب خيال المبدعين. والت ديزني رسم ميكي ماوس لأول مرة في القطار، جي كي رولينج فكرت في ملحمتها هاري بوتر اثناء ركوبها القطار
اجاثا كريستي استلهمت رائعتها جريمة قطار الشرق السريع في رحلة لها علي متن ذلك القطار المهيب العابر للدول والقارات
*وللرواية البوليسية سحر غامض تحدي الزمن*
واجاثا كريستي لها روائع في هذا المجال، وجريمة قطار الشرق السريع احدها
بعربة قطار ملئ بالشخصيات المختلفة المتباينة..وامرأة غامضة ترتدي كيمونو احمر تجوب العربة ليلا
لدرجة انه بعد 75 عاما من كتابتها سيحولها كينيث براناه -بروفيسر لوكهارت في هاري بوتر ومخرج اعادة سندريلا لديزني من عامين- لفيلم جديد ضخم في 2017
برغم من ان فيلما تم انتاجه من قبل لكنه هذه المرة سيقوم هو، برناه، بدور المحقق بوارو وجوني ديب في دور راتشيت...الذي ستدور حوله الاحداث
مع ميشيل فايفر، مدام جودي دانيش وغيرها من النجوم المتالقين
لتكون بجانب انها من أهم الروايات البوليسية التي باعت الآلاف النسخ، تم تحويلها للسينما والراديو والتلفزيون بل ولعبة فيديو

** القــصـــة **
~~~~~~~~
مع 13 شخصية بعربة قطار نوم من قطارات الشرق السريع المتجهة من اسطنبول الي لندن، ينجح بوارو بصعوبة ان ينضم لهم في حجز مكان بها، الفضل لصديقه وأحد رؤساء شركة قطارات النوم السيد بوك ، وهناك أيضا الدكتور الذي سينضم لهم للتحقيقات
القطار يتوقف بسبب الجليد...وجريمة قتل تحدث لشخصية حاولت الاستنجاد من قبل ببوارو ولكنه لم يرق له من اول وهلة
وتبدأ التحقيقات الكلاسيكية ... لتلك القضية المعقدة
والتي لا تنفك تزداد تعقيدا بمختلف روايات الركاب المختلفين في النوع والجنس والعمر والطبقات الاجتماعية بشكل رهيب
السيدة شبارد الظريفة تؤكد أن أحدهم كان بحجرتها
واقاويل مختلفة عن شخص متنكر في ملابس مراقب عربة قطار قصير اسمر ذو صوت نسائي
وبوارو نفسه وغيره يلمحون امرأة غامضة غريبة طويلة ترتدي رداء نوم احمر ذو نقوش يابانية تتجول بالعربة ليلا
ياللغموض، ياللغرابة
ياللتعقيدات التي تواجه بوارو
وتواجهنا معه
وبشكل روتيني ناخذ اقاويل الركاب ، نفتش حقائبهم، يجلس بوارو ليفكر
تعمل خلايا عقله الرمادية
يضغط علي الجميع بناء علي ملاحظاته
يكتشف حقائق
يفجر مفاجأت
وربما تلك هي اللغز الوحيد الذي ينتهي بحلين مختلفين تماما
فإيهم ستختار
لا تقلق لم أحرق لك شيئا
ولنر لمحة من الشخصيات
------------
** الشخــصــيـات **
---------

الشخصيات الأثني عشر غاية في التباين والغرابة
بوارو عبقري كالعادة بخلايا عقله الرمادية
السيد بوك صديقه الوسيم صاحب شركة عربات قطار النوم يحاول ان يفكر معه طول الوقت بشكل رزين لا يخلو من النمطية
السيدة شببارد تقريبا كانت افضل شخصية وجميل ان تخيلتها بشخصية ميشيل فايفر التي ستقوم بدورها..الحوار كان ظريف جدا وكوميدي خفف كثيرا من قتامة ورعب جو الاحتجاز في القطار مع الجثة
الانسة ماري شخصية بسيطة ولكنها قوية بنفس الوقت، تصويرها اعجبني جدا وللاسف دار حولها الكثير من الشك
الاميرة العجوز دراجومروف بعنجهيتها المحببة للنفس، وقولها ان القدر هو الذي رتب وجود المحقق البارع بوارو في ذلك التوقيت
والسيد راتشيت الذي سيحيرنا طوال الأحداث
--------------
** جو الأحداث **
----------
كما قلت، للقطارات سحر
بالاخص اذا كنت ستقضي فيه وقتا ، اياما بلياليها، مع شخصيات مختلفة

وللقطارات هيبة ورهبة

مازلت أتذكر تلبية ابي اخيرا لطلبي لركوب القطار الذي كنت احب عندما ياخذني لمحطة مصر لرؤيته..وبمجرد ان تحرك ونحن علي متنه بدأ الهلع واصرخ وابكي واقول لا اريد ان أسافر -رغم ان المحطة التالية الي بعد 10 دقائق ولكن كيف لي ان اعرف وقتها-
ولكن الرهبة الاكير مع الشعور بالاحتجاز من الجليد العاصف
وقد جائت فكرة الرواية عندما حدث الأمر في قطار الشرق كانت تستقله اجاثا كريستي وقد احتجزته الامطار والسيول 24 ساعة كاملة مع ركاب مختلفين استلهمت منهم تلك الشخصيات في قطار روايتها
وزادت عليهم جثة ومراقب عربة قصير غامض وامرأة طويلة بالكيمونو الاحمر اكثر غموضا
☆☆☆☆☆

وكما قلت للروايات البوليسية سحر

وتقريبا هذه الرواية في بناءها السردي كانت كلاسيكية وبسيطة، بلا أحداث واماكن كثيرة...بل 95% من الاحداث تدور في مكان واحد، القطار المحتجز، في غرفة الطعام أغلب الأحداث... بل وتدور في يوم وليلة تقريبا
ومع ذلك حبكتها معقدة ورهيبة لا تصدر الا عن ملكة الجريمة والغموض
يظهر جدا اجواء المعاصرة لوقت كتابة الرواية، 1934، الاختلافات السياسية في الثلاثينات، كذكر عصبة الامم، عداوة مستترة فجة بين الامريكان والانجليز المحافظين غالبا بسبب خلافات مابعد الحرب العظمي
وكذلك عمل الكثير من الاجانب ببغداد وحلب، سوريا والعراق، والكولونيل الانجليزي المقيم اغلب الوقت بالهند
بل وأن تيمة اختطاف الاطفال الموجودة هنا مبنية علي حدث اختطاف طفل في 1932 وانتحار المربية برغم تبرئتها
☆☆☆☆☆

وأعود لما قلته من قبل، لاجاثا كريستي نفسها سحر

فرغم الشعور انها رواية قديمة، او كلاسيكية البناء، حيث حتي يغلب علي اغلب الحوارات التي يقولها الشخصيات شئ من التطويل احيانا
رغم كل هذا فإنني ظللت مشدودا طوال الاحداث، لا تطويل غير مبرر ولاحشو...كل شئ في مكانه
والصفحات الاخيرة نجحت في رسم ابتسامة كبيرة علي وجهي، ظلت تتسع حتي كدت أن اضحك بصوت عالي في القطار -ترام الرمل- حتي اغلقت الرواية ونزلت المحطة ظلت تلك الابتسامة للنهاية العبقرية حقا والغير متوقعة
فلتلك النهايات...سحر

محمد العربي
في قطار الشرق السريع لثلاث ليالي من 5 اكتوبر 2016
الي 7 اكتوبر 2016

emma
4
Thu, 16 Nov 2017

I’m pretty astounded by how much fun this was.
I mean, this may be just me, but “early-to-mid-twentieth century mystery about train crime” doesn’t exactly scream nonstop thrill ride. But here we are!
I’m also not sure why it took me so long to write this review (two months, to be exact, so actually not that long for me but still) but again, here we are.
I don’t actually really want to say much on this book, which is astounding in its own right because my number one hobby is making up various excuses for me to wax romantic on various subjects and generally listen to myself.
But! In this case, that would be bad. Because a lot of the rad-ness of this book is due to the twist, but the Last Thing I Ever Want To Do is spoil this twist for you. Maybe this book will not sound fun because of my saintly consideration of your twist enjoyment, but you should just tuck away in your head that it’s completely cool ok???
Let’s discuss the very limited number of things I won’t feel bad about disclosing.
For one thing, the way this is constructed is very fun?? It takes you through the thought process of Hercule Poirot (Extremely Cool Belgian Detective - capitalized due to its being his official, government-ordained title) as he analyzes the sitch. So it kind of feels like you’re a detective too, and if that’s not the dream I don’t know what is.
If you can look me in the eyes (but please don’t, I’d like to keep these relationships strictly internet-based thanks) and tell me you wouldn’t drop everything immediately in order to become a detective and/or international spy full time, you are not someone I’m interested in knowing thanks.
Agatha Christie’s writing style is also really sharp and clean (which I can detect but nevereverever apply to myself, apparently). That’s probably why her books aged so well. This one definitely did, at least.
I think some people were rubbed the wrong way (horrific expression my apologies) by the constant discussion of race/nationality as an inherent and generalized part of people’s individual psychology. That would’ve upset me, probably, if it weren’t applied to e v e r y b o d y. Like, if white people got the easy way out, one, what else would be new, and two, that would be the worst ever.
Instead, every point of origin mentioned (Africa, England, America, France) is given its own psychoanalytic significance. Which is honestly interesting to read about, if only from a historical standpoint.
Are you guys proud of me for how well I remembered this book after two months??? I am visibly prouder of myself for remembering three things about a novel I genuinely enjoyed than most scientists are after major breakthroughs.
Which is incredibly on-brand for me.
Bottom line: Quick fun historical well-written! I could’ve replaced this whole review with those adjectives and been much more convincing.
---------------
PRE-REVIEW
THAT WAS AMAZING THAT WAS AMAZING THAT WAS AMAZING!
(I hope you read that in Aziz Ansari's voice. Reevaluate your life if otherwise.)
review to come yo
---------------
CURRENTLY-READING UPDATE
my hobbies include: hopping on bandwagons

Related Books of "Murder on the Orient Express (Hercule Poirot, #10)"