الطغاة والبغاة Book Pdf ePub

الطغاة والبغاة

by
3.95190 votes • 37 reviews
Published 01 Jan 1970
الطغاة والبغاة.pdf
Format Paperback
Pages151
Edition3
Publisher دار الشروق
ISBN 9770903183
ISBN13-
Languageara



استشهاد الحسين فى كربلاء والأحداث التى واكبت هذا، ومجموعة الأحداث الأخرى والتى تمثل الظلم والجور مثل الثورة الفرنسية، ومحاكم التفتيش والديكتاتورية

"الطغاة والبغاة" Reviews

Amira
- Cairo, Egypt
2
Thu, 18 Sep 2014

تخبرني أمي أن ذلك الذي يريد أن يجمع كل شيء تنتهي يداه وهي تقبض على الفراغ
ويبدو هذا الكتاب خير مثال على ذلك
الحديث عن التاريخ الإسلامي والحسين تارة وتارة عن تاريخ العصور الوسطى ومحاكم التفتيش وتارة أخرى عن الثورة الفرنسية
يبدو الكتاب مجرد معلومات مجموعة من شرق وغرب ومعروضة بسطحية صادمة، لتغطية فترات تاريخية طويلة كان ينبغي لها عدد أكبر من الصفحات
ربما سأعود لكتابة مراجعة طويلة عنه.

محمود
- Gîza, Egypt
4
Sun, 19 Mar 2017


ليس من أراد الحق فأخطأه كمن أراد الباطل فأصابه..
--------------------------------------
نظرة متأنية في تاريخ الطغاة عن طريق سرد بعض الأحداث التي هزت تاريخ الإنسان وغيرت معالم البلاد، ومعاناة الشرفاء من الجور والظلم وتأثيرها عليهم حتى يكلفهم حياتهم وتعاقب الأيام حتى تدور الدوائر على الجائرين.

سمر
- Suez, Egypt
4
Sun, 30 Nov 2014


لا يكاد يخلو عصر من طاغية
فله دائماً البصمة التي لا تُنسى في حياة الشعوب
الرائع جمال بدوي في هذا الكتاب يأخدك في رحلة عبر التاريخ وبالتحديد في ثلاث فترات تاريخية هامة جداً
هامه بأحداثها وهامة أكثر بالعبر التي يجب أن نتعلمها منها ولا ننساها
فإذا كان التاريخ يعيد نفسه .. فالطغاة في كل العصور يتشابهون إلى حد كبير
فتبدأ الرحلة في عهد الدولة الأموية وحادثة كربلاء مروراً بالحجاج بن يوسف الثقفي .. ومن منا لا يعرفه !
لينتقل إلى الثورة الانجليزية وكيف أن الأخطاء تتكرر دون حساب لمستجدات الأمور وأن ما يحدث في عهد ما لن تستطيع أن تُقيمه في عهد أخر
خصوصاً إذا مرت الثورة من هنا ذات يوم ولكن يتكرر ربما بسبب غرور الطغاة والذي لا يدركون الحقائق إلا متأخراً
لننتقل بعد ذلك لمحاكم التفتيش في جزء مميز يتعرض لها وكيف كانت تتم ومتى أقيمت وماهي جذورها وإلى أي مدى وصلت
لنصل للثورة الفرنسية وفيها ما فيها من عبر مارين على المرأة الحديدية وروبسبير تلك الشخصية الغريبة المتناقضة
من أهم ما يميز هذا الكتاب حقاً أسلوب جمال بدوي السهل الواضح الذي يستطيع ان يقرأه أي أحد ولو كان غير متخصص في التاريخ
وأيضاً عرضه للإراء المختلفة حول الحوادث ما بين مؤيد ومعارض
ليجعلك تفكر في تلك الأحداث من كل الجوانب دون أحكام مسبقة
هذا الكتاب ليس سيرة ذاتية لهؤلاء الطغاة بقدر ما هو عرض للحوادث المختلفة وتأثيرها على المجتمعات وإلى أين أدت سياساتهم وما كانت نهايتهم
بالإضافة إلى عرض لما أحاط الطاغية من أحوال ربما أثرت فيه وفي إتجاهاته وأراءه
وكما قال جمال بدوي
علينا أن نهتم بدراسة هؤلاء الطغاة عبر التاريخ ليس فقط في فترات حكمهم وتأثيرها ولكن من بداية حياتهم
فعلينا أن نسبر غور شخصية الطاغية لنعرف كيف تحول إلى ماهو عليه
لطالما أحببت التاريخ ومع جمال بدوي يصبح التاريخ أكثر متعة :)

Eng.
- Cairo, 11, Egypt
5
Sun, 18 Jun 2017

Review استكمالا لروائع جمال بدوى فى القاء النظر على مقتطفات من التاريخ ...لتوصيل فكرة وزرع قيمة ...الكتاب فيع عرض عن عدد من حالات الضغاة والظلم ..ودراسة احوالهم والى ماوصلوا اليه وتقيم لتجربتهم

Ramy
- Cairo, 11435, Egypt
3
Wed, 22 Jan 2014

كتاب جميل من كتب العلامة جمال بدوى
له فيه وجهة نظرة مميزة ...تكتب الكتب عن الزهاد و الوعاظ و العباد و النساك و العلماء و المفكرين و كل الشخصيات الايجابية فى التاريخ و لكن لماذا لا تفرد كتبا ايضا للحديث عن الطغاة و القتلة و السفاحين و المستبدين بالحكم....فكان هذا الكتاب
يتحدث عن مأساة الحسين بن على و عبد الله ابن الزبير و مجابهتم لحكم بنى امية و نهايتهم المأساوية....
و الحجاج ابن يوسف الثقفى و خدمته عبد الملك ابن مروان و كيف انه اخضع مكة و الكوفة و البصرة و اعاد للدولة الاموية وحدتها و ان تكلف ذلك مئات الالاف من القتلى
و كيف جاهدت بريطانيا الحكام المستبدين جون اخو ريتشارد قلب الاسد و شارل الاول و ابنه و اللورد كرومويل و و حتى اصبح من يحكمها البرلمان بعد انتقال من الملكية لحكم الفرد المدعى الجمهورية ثم عودة للملكية مرة اخرى فى ظل حكم البرلمان
ثم الحديث عن فترة محاكم التفتيش و كيف كانت ببساطة ستار للتخلص من معارضى الملكية وا لكنيسة و بالمرة فرصة لاخذ املاكهم و ثرواتهم
و فى النهاية الثورةا لفرنسية و التى بعد كل ذلك الجهاد ضد لويس السادس عشر و لعدة سنين اصبحت جمهورية دموية مضطرية ثم سرعان ما عادت تحت حكم شخص سمى نفسه الامبراطور نابليون
ملاحظتى فى الكتاب كيف يجى ءحاكم طاغية و بعد ان يلقى اسوء مصير يجى ءابنه او سلفه و فجاءة يحذو حذوه و كانما نسى ما فعل الشعب وا لثوار و الثورة بمن قبله
و الاغرب تحول الثائر بعد ان يصل لكرسى الحكم بحجة حماية ثورة و مصالح الشعب كيف انه و بعد فترة يتحول ايضا الى مستبد طاغية....يعنى باختصار التاريخ كالاتى
مستبد...مستبد...مستبد...حاكم كويس....مستبد اكتر....ثائر....الثائر يتحول ل مستبد....مستبد اخر...حاكم كويس.....مستبد .....و هكذا الخ
كتاب مسلى يستحق القراءة

Related Books of "الطغاة والبغاة"